Malath Al Yasmin - ملاذ الياسمين


51474328_1602776750288260_r.jpeg
هذه قصة الأيام الاخيرة لروح جميلة على الأرض، امرأة كان من الممكن أن تفارق الحياة بمفردها، لكنها وجدت الراحة والعزاء والسلام في جوهرة خفية وصامتة في عمان؛ الملاذ.              
كانت خالتنا العزيزة ياسمين بمثابة أم لجميع أبناء وبنات العائلة، وجدة لجميع الأحفاد الذين أحبوها كثيرًا. لم يرزقها الله بأطفال، لكنها كانت أماً محبة، صديقة،  ختًا عزيزة، وأكثر من   ذلك   بكثير بالنسبة لنا جميعا.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                             على الرغم من أنها عانت كثيرًا في الأشهرالأخيرة من حياتها، إلا أننا نشعر بنعمة الطمأنينة والسلام في قلوبنا، حيث كنا بجانبها حين بدأت معالم الحياة تترك جسدها. كانت في بيتها، محاطة بالحب والعناية من قبل الأسرة والأصدقاء الأعزاء، وهي تنتقل تدريجيا من هذه الحياة إلى حياة خالية من الألم والمعاناة.                                                                                                               
عندما تم تشخيص إصابتها بالسرطان في حزيران 2020، لم نكن نملك إلا القليل من الأمل. امرأة تبلغ من العمر 83 عامًا، تعيش بمفردها، حتما ستعاني الكثير بسبب الخضوع للعلاج         كيميائي. كنا تائهين ومرتبكين، ولم نعرف ماذا نفعل                                                                                                                                                                                                                                                                                                                         
 في وقت شديد الظلمة لجأنا إلى الملاذ الذي أرسل لنا ملاكًا على الأرض. فبفارغ الصبرو اللهفة، انتظرت خالتنا ياسمين زيارات الطبيبة المعالجة لها غدير برهومة، والتي أعطتها الثقة        وهي  تتابع علاجها وتخفف من آلامها. أعطتها حبًا إنسانيًا وعطفًا وضحكًا حتى في الأوقات العصيبة. زودتها بجميع المعدات الطبية التي تحتاجها، وقدمت لها أفضل رعاية تلطيفة في           منزلها،  كل ذلك بدون أجر او مقابل. ارشدت غدير أفراد عائلتنا خلال المراحل العاطفية والجسدية التي تمر بها خالتنا، وما يجب فعله وما لا يجب فعله ، وكيف نقدم الحب والدعم إلى خالتنا العزيزة.  سارالملاذ بنا في هذه الرحلة المؤلمة، وطوال الوقت مؤكدا على أن الحياة المتبقية للخالة ياسمين رغم قصرها كانت كريمة حتى النهاية.  كانت تردد غدير: "إن رعاية المريض        ليست مجرد سرير طبي وقطرة وريدية."                                                                                                                                                                                                                                     
      كانت الأيام الأخيرة لخالتنا ياسمين صعبة للغاية، لكن رحيلها كان بسلام.                                                                                                                                                                                             
ملاذ الياسمين هو طريقنا للحفاظ على جوهرها حيًا وذكراها خالدا، ومد يد العون إلى كل مريض والى كل عائلة تعاني بصمت، فأنت لست وحدك، ففي الإنسان الخيرو في الملاذ عطر          الياسمين.                                                                                                                                                                                                                                                                                          
ساعدونا في جمع التبرعات لهذا الفريق الرائع الذي يعمل ليلاً ونهارًا من أجل راحة المرضى وهم يفارقون الحياة، والعائلات التي ترى أحباءها يغيبون عن أعينهم. تبرعوا للملاذ حتى                 يتمكنوا من تقديم الرعاية و الدعم للاشخاص الذين هم في امس الحاجة اليها كما قدموا لخالتنا الغالية ملاذ الياسمين 

This is a story of a beautiful soul’s last days on earth, a woman who could have departed alone, yet found her comfort, solace, and peace in a hidden and silent gem in Amman; Al Malath.

Our dear Auntie Yasmin was a second mother to all the family‘s nephews and nieces, and a wonderful Teta to all the grandchildren who loved her dearly. She never had children of her own, but was capable of being a loving mother, a good friend, a dear sister and much more to us all.

Although she suffered greatly in her last months of life, we feel blessed with a sense of comfort and peace in our hearts as we were by her side as she started to let go of her physical life. She was in her “home sweet home” surrounded with love and care from family and dear friends, as she gradually exited this life to one without pain and suffering.

When she was diagnosed with cancer in June 2020, we were left with very little hope. An 83 year old person living alone, would only suffer more from undergoing chemotherapy. We were lost and confused and didn’t know what to do.

In our time of darkness, we turned to Al Malath, who sent us an angel on earth. Our Aunt waited impatiently for her Physician Ghadeer Barhoumeh’s visits, who gave her comfort and trust as she managed her medication and controlled the pain. She shared with her humanely love, compassion and laughter even in the most painful times. She provided all the medical equipment needed and offered her the best palliative care with no pay.

Ghadeer guided our family members through the emotional and physical stages our Aunt will be going through, and the dos and don’ts... She explained to us how to offer our love and support to our dear Aunt. Al Malath walked us through this painful journey and made sure that the life left for Auntie Yasmin to live was a good one until the end. “A patient’s care is not only a hospital bed and an IV drip” Ghadeer affirmed.
When the time came to say good-bye, Ghadeer was with us, giving us strength when all was weak and trembling.

 Auntie Yasmin’s last days were very difficult, but her departure was peaceful.

Malath Al Yasmin is our way of keeping her essence alive and her memory everlasting, as we reach out to patients and families who are suffering in silence, YOU ARE NOT ALONE.
Help us raise donations for this amazing team who work day and night to comfort patients as they depart and families as they see their loved ones go. Donate to Al Malath so they can offer a sanctuary to people who need it the most just as they provided our beloved Aunt with Malath Al Yasmin.

Donations

Fundraising team (2)

Dima M 
Organizer
Middle Island, NY
Mirna Musharbash 
Team member
  • #1 fundraising platform

    People have raised more money on GoFundMe than anywhere else. Learn more

  • GoFundMe Guarantee

    In the rare case that something isn’t right, we will refund your donation. Learn more

  • Expert advice, 24/7

    Contact us with your questions and we’ll answer, day or night. Learn more